Print this page

مجموعة نيسان اليابانية لصناعة السيارات، بعد كارلوس غصن، مساعده هيروتو سايكاوا، تقف على طريق الخوف بعد إعلان جون سيكي عن استقالته .

جون سيكي، البالغ من العمر 58 عاما، كان نائب مدير عمليات مجموعة نيسلن اليابانية، ينوي الانضمام إلى مجموعة "نيديك" اليابانية لإنتاج المحركات الكهربائية، حيث سيتولى مسؤوليات على مستوى رفيع.

سيكي بدأ حياته المهنية في نيسان، وكان أحد المرشحين لتولي منصب مدير عام المجموعة بعد رحيل هيروتو سايكاوا، في إطار قضية مخالفات في مكافآت تلقاها عندما كان كارلوس غصن على رأس المجموعة.

وسيكي قريب من سايكاوا، الذي عينه مسؤولا عن خطة إصلاح المجموعة في الربيع. وذكرت وسائل إعلام أن سيكي يشعر على الأرجح بالاستياء من عدم تعيينه مديرا عاما.

ومع انسحاب سيكي، لم يعد واضحاً مصير خطة تطوير المجموعة التي وضعها في وقت سابق من هذا العام.

وكانت نيسان قد أشارت إلى رغبتها بتخفيض طاقتها الإنتاجية بنسبة 10 بالمئة بنهاية السنة المالية 2022/2023 وإلغاء 12 ألف و500 وظيفة في جميع أنحاء العالم إلى حين ذلك.

ويتحتم على قادة المجموعة الجدد الكشف عن خطتهم القادمة خلال اجتماع مجلس الإدارة الذي سيعقد في 14 كانون الثاني/يناير. وتأثرت أسهم نيسان سلبا بهذا النبأ.

فقد انخفض سعر سهم المجموعة الأربعاء 2.96 بالمئة إلى 634.2 ينا حوالي الساعة 13:30 (04,30 ت غ) في بورصة طوكيو حيث كان مؤشر نيكاي يتراجع بالكاد 0.16 بالمئة في الوقت نفسه.

وأكدت المجموعة في بيانها أن "نيسان متمسكة كليا باستعادة الثقة والأداء، والعمل كذلك على تحويل انشطتها" مضيفة أن إدارتها الجديدة تريد "الاستمرار في التركيز" على هذه القضايا، التي لا تزال "أولويتها القصوى".